نبذة عنا

المركز العام لوقف يني دنيا

تعني مدرسة هضيم حسن باشا التاريخي، والذي يقدم فيه المركز العام لوقف يني دنيا خدماته، بلورة مسؤولية ” إحياء الوقف، الإهتمام بالوقف، الوفاء بالتاريخ ونقله إلى المستقبل!” بمعنى الكلمة.

المزيد…

تابعونا:

نبذة تاريخية

تأسس وقف يني دنيا في عام 1996. ويقع مركز الوقف في مدرسة هضيم حسن باشا بحي جاغيل أوغلو بإسطنبول. كما أن فرعه (1) في أنقرة – هجي بيرم، بالإضافة إلى مكاتب التمثيل الثمانية عشر (18) المتواجدة في مختلف مناطق تركيا.
ويقدم وقف يني دنيا في كل عام في بلادنا وفي مختلف الجامعات في العالم، منحة دراسية إلى أكثر من ألف طالب. ولا يقتصر الوقف بتقديم المنحات الدراسية المذكورة إلى الطلاب، بل تبذل جهوداً قصوى في سبيل إعداد الطلاب للحياة بأفضل ما يمكن.
إن التعليم هو الشرط الأساسي للنجاح. ولذلك فقد اتخذ الوقف تنشئة الطلاب كأفراد مجتهدين، وملتزمين بالقيم المعنوية والقومية، ومتقدمين للغاية في مجال العلوم و التقنية الحديثة،ومزودين بالعلوم والمعارف.
من جانبه يساهم الوقف في تنشئة الطلاب من خلال تزويدهم من كافة الجوانب، عن طريق تنظيم جولات وندوات بغاية التعليم.
وفضلاً عن إسهام وقف يني دنيا في التعليم من جهة، فهو يسعى في الإهتمام بالتراث الثقافي والتاريخي، ليسخر هذه الكنوز الثمينة في خدمة الأجيال القادمة .

وفي عام 2012 تم الإنتهاء من ترميم مدرسة هضيم حسن باشا في حي جاغيل أوغلو و التي تم تسليمها إلى الوقف بهيئة مهجورة في عام 2005، بعد جهوده القصوى التي بذلته لترميم المدرسة. كما ابتدأ فرعنا الواقع داخل الآثر التاريخي المجاور لجامع هجي بيرم بأنقرة، في تقديم الخدمات في مقرها الحديث اعتباراً من شهر ينايرمن عام 2015.
كما يتابع الوقف دراساتها حول التحول إلى مؤسسة، من خلال افتتاح مكاتب تمثيل وفروع في عموم البلاد.

المهمة

يساهم الوقف الذي انطلق تحت مفهوم ” نسعى لأجل عالم جديد” في نهضة وتطور البلاد تحت ظلال السعادة، من خلال تنشئة شخصية الشباب أولاً كمفكرين متنورين، منفتحين للإبتكار، متمتعين بأخلاق حسنة وثقافة عالية، مزودين بالعلوم والمعرفة، وملتزمين بالقيم المعنوية والقومية.

الرؤية

يقوم الوقف بتنشئة شباباً متمعين بشخصيات ومزايا قوية ومحكمة، غير مترددين في تحمل المسؤولية و مستعدين لجعل أنفسهم أوقافاً للبلاد والعالم البشري، في سبيل إنشاء عالم جديد.